ويظل القلب يهفو لـ لُقياها ()

قياسي

سُبحانك ياإلهي !

 

 

أنت تعلم أن هَذه الزيارة هي دواء جسَدي المُتعب !

 

 

 

و راحة لـ قلبي الذي أنهكته الأيام (w)

 

هُناك حيث أشعر بالأمان ، بصفاء الرُوح ، وجمال الحياة ()

 

هُناك حيثُ [ مكّة ] !

 

فـ الحمدُ والشُكر لك ياربُ أن يسّرتها لي (l)

 

 

 

 

في عُمرة لـ 5 أيام ”  =”)

 

دعواتكم الصادقة أرجُوها ()

 

 

فقط تعبيرٌ عما في النفس من شوق :”)

رُحماك يالله (w)

قياسي

لم أُدرك أن الصباح قد يكون [ مُؤلم Unhappy 

كما هذا الصَباح !

 

 

 

وأجدُني أتساءل

أتُراني أتصنّع هذا الألم ؟!

أم هُناك ما يحدث دون عِلمي Unhappy ؟!

 

 

 

حقاً ..

 

أشعر أنني لازلت أجهل الكثيييير !

 

واليوم ازددتُ يقيناً بذلك !

 

 

 

 

لكني مُؤمنة بأن ربي سَيكون معي

 

إلهي ، رُحماك بي (w)

 

 

 

 

” صبّحكم المولى بالخير  Rose

* على عُجالة =”

أتُرى يُعيدها الـ حـنين ؟!

قياسي

 

حين أسْرحُ في خيالاتي ..

 

 

تَعود بي ذاكرتي المُتعبة إلى أيامٍ صافية كـ صَفاء الكونِ وقتها !

 

أيامٌ لم يتبقى من ذِكراها الكثير 

 

 

لكن يكفيني منها بقاياها العَالقة بذاكرتي ، التي تُجبرني بالتوقفِ عندها وتأملها طويلاً

 

 

لازلت أذكر تلك الذكريات أو بقاياها بالأصح بتفاصيلها

 

حين كانت الدُنيا كُلها فر ر ر ر ر ح !

لم نذُق للـ مُرِ طعماً ، لم يعرف الحُزن إلى قُلوبنا باباً !

 

حتى تلك الدقائق التي كانت تُبكينا .. لاتلبث أن تتبدل إلى ضَحِكاتٍ تملأ الدُنيا طرباً

وتُطوى في ذاكِرة النسيان !

 

 

كان انْبِلاجُ الصُبح لنا بِمثابة مِيلادٍ جَديد

يُشعل فينا طاقةً وحيويةً لاتنطفأ إلا بحُلول المسَاءْ

يُنسينا مامضى ، يبعث فينا الأمَل بأنّ القادم حتماً سَيكونُ أجملْ

 

 

 

كانت قُلوبنا بيضاءْ ، صَافيةْ !

 

لايشُوب نَقاءها بُغضٌ ولا كَراهية

وكانت قُلوب من حولنا كذلكْ أو هكذا كُنّا نَشعرْ – !

 

 

 

 

 

ربَاه !

 

 

ماأبعد الأمسَ عنْ اليَوم ، وماأبعد اليومَ عن الأمسْ !

 

أهذا البُعد كان كَفيلاً بِتغيير تِلكَ المفاهيم بِرُمتها ؟!

 

أمْ أن طَارئً حَل بِالدُنيا !

 

 

 

 

أياً كانْ ..

 

فـ لقد علمّونا في مَدارسِ تِلكْ الأيَام

 

بأن [ كَانَ ] تُفيدُ اِتصافِ المُبتدأ بالخبَر في الزمنْ المَاضي !

 

 

 

 

 

 

أُسْعِدتْ صَباحَاتُكمْ بِكُلِ مَاهو جَميلْ : )

1001 inventions and the library of secrets

قياسي

أسعد الله أوقاتكم جميعاً ()

 

 

فيلم ” ألف وواحد اختراع ومكتبة الأسرار

 

1001 inventions and the library of secrets

 

 

فيلم أجنبي يتحدث عن ” العصور الوسطى ” !

 

أو ” العصور الذهبية ” كما ذُكر في الفيلم : )

 

تلك العصور التي يعتبرها الغرب عصور مظلمة !

 

ليس فيها من الإنجاز مايُذكر !

 

مع أن الحقيقة مختلفة تماماً

 

أترككم مع الفيلم  ^^

 

مدته حوالي ربع ساعة فقط : )

 

الجزء الأول ~

 

الجزء الثاني ~

أو من هنا

أتمنى لكم مشاهدة ممتعة (f)

 

* شكراً علياء

وأنتم الأعلون ()

قياسي

 
 
 
أهل (غزة )..إن أقفلوا عنكم المعابر، وفتحوا لكم ابواب المقابر،
فقولوا لهم :”
أليس الله بقادر “..!!

 

أسطول الحرية

 

وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ القَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ
وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ

 

  

رمز عزة وشجاعة ..
أطلقها 700 شخص
من مختلف الأعراق والأديان
وحدوا كلمتهم
ولموا شمل طال تشتته
لـ ينددوا سوياً بـ جرائم الكيان الصهيوني ..
ولـ يوضحوا لـ العالم النائم
بشاعة أولئك اليهود ..
وهمجيتهم التي لن تستقيم أبداً ..
كيف لا وقد فضحهم الباري في كتابه و أظهر قبائحهم ورذائلهم التي لا تزال تجري في دمائهم
فـ هاهي المشاهد تتكرر
وهاهو التاريخ يعود نفسه ..

ما حدث بـ الأمس
صفعة لنا لـ نحيي قلوبنا
ولـ ننصر أخوتنا
ولو بـ أضعف الأيمان ..
عن أنس بن مالك رضي الله عنه , قال عليه الصلاة والسلام ” انصر أخاك ظالما أو مظلوما

 

 

فـ القضية لم تعد قضية الفلسطينين وحدهم ..
والجريمة لم يعد ضحاياها أشخاص بـ عينهم ..
فـ جسدنا الواحد
آلامه مبرحة .. وجروحه عميقة
وبحار من الدماء تفجرت منه ..

 

 

قال صلى الله عليه وسلم : ” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر

 

 

 

ومن وسائل النصرة ..

التوجه لله بـ الدعاء مع اليقين التام بـ نصرة الله لنا ..

نصرتهم مادياً قدر الاستطاعة

إصلاح النفس واتباع ما أمر الله به وما نهى عنه ..

البعد عن الشرك والنفاق والرياء ..

الحرص على توحيد الله والتوكل عليه ..

وبـ هذه الأمور سـ يحصل النصر والتأييد من الله تعالى ..

 


لـ قوله

 

 

 {وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}

.

.

 

 
قل لي بربك عن أسباب محنتنا
فـربما مجدنا الـماضي أعـدنـاه
فأطرق الشيخ حيناً ثم عاوده
حـنينه فـارتـوى بالـدمع لحياه
…وقال قولة حق لا نظير لـها
الله ضـيـعنا لـمَّـا أضـعنـاه
الله ضـيـعنا لـمَّـا أضـعنـاه
الله ضـيـعنا لـمَّـا أضـعنـاه

 

 

* وصلتني في الابميل وأحببت وضعها هنا : )

الرحيـــل ‘

قياسي

 

للرحيل حكايات !

 

وحكايات الرحيل مؤلمة دائماً

 

 

 

 

فـ الغيآآآآب يحتل المقعد الأول بها

 

 

وللحنين فيها دور البطولة !

 

 

 

فيأتي الرحيل ورائحة الفراق عالقة بردائه ..

 

 

وحين نجد أنفسنا في مواجهة مع الرحيل ..

نملأ حقائبنا بالكثير من عطر أيامنا الجميلة

 

 

 

نحاول قدر المستطاع الاحتفاظ بتفاصيل خاصة !

 

 

 

برغم يقيننا بأن الأيام لاتعبأ بحقائب !!

 

 

 

* مقتبس من هُناكْ

أودى الهوى ♥ ~

قياسي

صبآحكمـ \ مسآءكمـ  طاعة ورضا من الرحمن ”    

 

.

 

.

 

.

 

إني لجأت إليك بارئنا

إذ ضاق كل العالم الرحب

 

رباه يامعبودي الأزلي

يارافعا لمعارج القرب

 

أت الذي جاهي ألوذ به

خذني إليك بوارد الجذب

 

كم تاق قلبي للقاء بكم ()

في جنة أبدية العشب

 

 

 

 

 

 

 

كلمات : ندى الرفاعي .

 

ألحان وأداء : مشاري العرادة .

 

ألبوم : يارجائي الرابع .

 

.

 

.

 

.

 

 

أودى الهوى ~ “

 

 

* بالرغم إنها قديمة شوي لكن لها مكانة في نفسي  

 

:d

قياسي

السلام عليكم  

 

 

ياأهلن ياأهلن

 

 

وحدتـ(ن) يقولون لها صفا

 

 

عطتني هالرابط

هنا

 

 

يطلع الاسم بالياباني  

 

كتبت اسمي وطلع كذا

 

 

ディイ

 

جربوا اكتبوا أسمائكم وأكشخوا بها

 

والله تعالى أعلم

 

 ~

[ زراعة القلوب ♥ ] !

قياسي

 

 

أؤمن بأن هذه القلوب

 

تحمل بذرةً صغيرة من الخير في أعماقها !

 

تحتاج فقط .. إلى من يفتش عنها .. ويزيل ماعلق بها من ” أوحال!

 

يعيد زراعتها .. ليبث فيها [ روح الحياة ] من جديد ………………… =”)

 

يَروي عطشها بـ [ كلمة طيبة ]

 

يُغذّيها بـ [ ابتسامة ]

 

ويُعرّضها لـ [ شعاع الإيمان ]

………………………………

 

 حتماً .. ستكون النتيجة “ مبهرة ”        

 

6 \ 4 \ 1431 هـ

ذكريات مغبرة :d

قياسي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حيا الله زوار مدونتي العزيزة

اقلطوا القهوة على النار

 

في يومن من الأيام وأنا قاعدة أدرس << دافورة اسم الله علي

 

المهم إني مليت :S << يقالها مستمتعة قبل 

 

وفجأتن

تذكرت شي مغبر مررررة 

 

هذي صورة للشي المغبر

 

هذا الشي الله يسلمكم .. مايسمى بـ ” الأتوجراف ” حقي يوم أنا بسادس إبتدائي

من أول السنة والأتوجرافات رايحة جاية

عشانها آخر سنة وبنتفرق وكذا

بالذات أنا ولطيفة  ماخلينا أحد إلا وهو كاتب لناا << بزران وطافين به 

حتى المديرة والمعلمات ومعلمات الدار << مانلعب حنا

 

بس مانعطيه لأحد إلا وهي حالفة ماتقرأ باقي الرسايل  << خبركم أسرار وأشياء خاصة مانبيهم يقرونها

 

وه بس يازين ذيك الأيام

 

الحين تعالوا بوريكم وش داخله

 

 

أهم شي إني محترمة

 

أحس كأنها طافة بكلمة ” مدى ”

 

العفو  ياحبيلتس سارة

 

 

صديقتها المحبة  <<

آآآمين ياختي الله يسمع منتس

 

أبفهم طيب أنا نجمة بيضاء ولا وردة  حمراء تهب رائحتها في العالم

أهم شي Lov <<

ابعدوا عنها وهي تكتب إنجليزي

 

وشكراً << كأنها تكتب خطاب رسمي

 

 

 

حسيت إني عجوز

..

 

شكلها تسمع بالغزل العفيف

نبع قلبي  .. ماخبرت القلب ينبع <<

 

أسسسسسستحي ترا :$  << برا

 

اللي بالأسود هذا ترقيم والعياذ بالله   

كانوا يكتبون الرسالة .. وبعدين ” أرجوا منكي عدم نسيان هذا الرقم : ******* ”

الله يصلحهن بس  <<

 

 

لاحظوا إنها تقدر تستغنى عني <<

ماشاء الله تشبيهاتها بليغة  .. عندها موهبة فطرية

 

أبكي لكي بدموع عيني  و ليش تبكين ياكافي .. وش صاير  ؟! <<

وعليكم السلام والرحمة  << رد السلام واجب

 

..

 

ماعندها كلمة  .. بس عندها 3 صفحات كاتبتهن

 

أهم شي الكسرة اللي تحت ” لك ”

..

الرسمة في الخلف  << خايفة إني أضيّع

 

شوفوا الرسمة اللي بالخلف

 

 

مايحتاج أقول أن الصورة مهزوزة لأني فقدت السيطرة على الكام من الضحك

 

..

 

أكيد أن أغلبيتكم مافهموا الرسم !!

 

لذلك بوريكم تفسير الرسم اللي في الصفحة المقابلة عشان تفهمون صح  

 

 

لهنا وبس .. ماراح أعلق لأن البنت فسرت الرسم ووضحته المفروض تفهمونه عاد  <<

 

 

..

 

طبعاً باقي كثيييييير رسايل زي كذا  .. بس يكفي طولت عليكم << بدري

 

لما قريت هالرسايل  تذكرت ذيك الأيام  كانت أيام حلوة بكل مافيها

 

للأسف فرقتنا الأيام وماعاد أعرف عن صديقاتي شي

 

بس باقية علاقتي مع صف صف  ولطوف  وهنو

الله يسعدكم

 

 

خلاص يكفي كذا اليوم  .. أشوفكم مع أتوجراف الثانوية إن شاء الله <<

 

في أمان الله